الصفحة الرئيسية > حول المصرف > المسؤولية الاجتماعية

المسؤولية الاجتماعية  و الاستدامة  في جوهرها ، عبارة عن المنهج الذي تتبعه أي مؤسسة ، في جميع أنشطتها و فعالياتها وتفاعلها، و تتبناه من أجل تحقيق أهداف احتياجات أصحاب المصلحة من مساهمين، و زبائن، و موظفين، و هي في ذلك يجب أن تراعي أهداف استدامة و الاستفادة من الموارد الطبيعية و البشرية على المدى الطويل من خلال المحافظة على هذه الموارد تهدف  المسؤولية الاجتماعية والاستدامة  بشكل أساسي إلى تحقيق نمو اقتصادي مستدام من خلال الإدارةالحصيفة للموارد.الطبيعية كمثال الحد من استهلاك الطاقة، وإدارة النفايات،.....الخ (، وتطوير المواردالبشرية (من خلال التدريب، وتطوير المهارات الشخصية والمهنية وتخطيط عمليات الإحلال والتعاقب،) علاوة على تحسين مستوى المعيشة على مستوى المجتمع.

وبذلك يمكن القول أن مفهوم المسؤولية الاجتماعية و الاستدامة  يتماشى مع قيم العمل في الإسلام، و هو بالتالي يتماشى

مع القيم و المبادئ الراسخة لمجموعة البركة.

أن فلسفتنا في جوهرها تتمثل في أن الإنسان مستخلف في المال و ليس مالك للمال وان الإنسان مأمور بإعمار الأرض و أن الإنسان مطلوب منه أن يوجد عمل للآخرين. و حيث أن الهدف هو الإعمار و البناء، فعلينا إذاً الاستفادة من المال الذي نَنَّعم به في خلق الفرص والثروات للمجتمع. ونحن كأعضاء في مجموعة مصرفية تم تأسيسها على قاعدة من المبادئ والقيم الإسلامية، فإننا في البركة نعتقد بأن علينا مسئولية خاصة تجاه المجتمع من خلال رعاية ودعم المشاريع التعليمية والاجتماعية ، وتحسين الظروف المعيشية ونوعية الحياة للمحتاجين في المجتمعات المحلية التي نعد جزءاً منها. ومن خلال الوفاء بالتزامنا تجاه المجتمع، فإننا نبذل قصارى جهدنا في تطبيق أحد أهم الأركان الفلسفية للعمل المصرفي الإسلامي وهو مفهوم “إعمار الأرض الذي يعني إضافة قيمة ملموسة على الأصول (سواء مادية أو بشرية ). 

ويرتبط هذا المفهوم مباشرة بتطور المجتمع وتقدمه الاجتماعي والاقتصادي ، ونحن نسعى لتطبيقه من خلال وساطة استثمارية نشطة تمثل تكملة لعمليات إنتاجية حقيقية ذات قيمة مضافة، ومن خلال تبادل السلع

والخدمات، وهو ما يمكننا من تقديم بدائل عملية عن أولئك الوسطاء الماليين الذين لا يقدمون أي منفعة للمجتمعبشكل عام.

إننا نعتبر دور المسؤولية الاجتماعية  والاستدامة  في مجموعتنا أساسي لنموذج أنشطتنا التجارية في كافةالدول التي نعمل  فيها جميع وحداتنا بالمبادئ الأخلاقية الإسلامية وتحرص على تطبيقها في معاملاتها وخدماتها المصرفية.

ويمكن تلخيص هذه المبادئ في التالي:

أولا: لا يجوز الاستثمار إلا في القطاعات والصناعات التي تتوافق مع المعايير الأخلاقية، حيث أن القيم الأخلاقيةللإسلام تملي على المسلمين وجوب الاستثمار فقط في إنتاج السلع المفيدة والمتاجرة فيها. وبالتالي فإن هذهالقيم تحرم الاستثمار في الأنشطة التي تساهم على سبيل المثال في إنتاج المشروبات الكحولية أو التبغ والسجائرأو الأسلحة، أو ما يرتبط بأي شكل من الأشكال بالقمار أو الإباحية أو استغلال الأطفال والنساء والأقليات، وكافة الممارسات الأخرى المشكوك فيها أخلاقياً.

ثانياً: تتجنب جميع البنوك والمؤسسات المالية الإسلامية دفع الفوائد الربوية في علاقاتها مع المودعينوالعملاء من الأفراد والشركات، حيث يحرم الإسلام دفع أو أخذ الفوائد الربوية. وبدلا من ذلك تقوم الوحداتالمصرفية التابعة لمجموعة البركة المصرفية-  مثل باقي البنوك الإسلامية الأخرى-  بقبول الودائع على أساسالاستثمار. وبموجب ذلك يشارك المودعون البنك في النتائج الفعلية التي تحققها استثماراتهم. أما التمويل، فإنهيقدم للشركات التجارية بشكل رئيسي على أساس بيع التقسيط أو الإجارة أو المشاركة في رأس المال. وبهذهالطريقة تقوم بنوكنا والمودعون بالاشتراك في المخاطر المالية مع العملاء المستفيدين من التمويل، ويشاركالجميع في جني أرباح الاستثمار. لقد نص القرآن الكريم على تحريم الفوائد الربوية، وهذا التحريم جزء أساسيمن المعايير الأخلاقية والقيم الأساسية التي وضعها القرآن. إن الوحدات التابعة لمجموعة البركة المصرفة تلتزمبهذه القيم الأساسية بشكل صارم بامتناعها عن تقاضي أو دفع أي فوائد، وهذا يمثل اختلافاً جوهرياً بينالمصارف الإسلامية والتقليدية. وبالرغم من ذلك فإن عملاء البنوك الإسلامية والمؤسسات المالية الأخرىيشتركون في نفس التجربة بشكل عام مع عملاء البنوك التقليدية التي تتشارك الربح الذي تحققه مع مودعيها،إلا أن الاختلاف الأساسي في الإسلام هو أن ممارسة المشاركة في الربح تقوم على أساس أن خلق الثروة ناتجعن شراكة بين المستثمر ورجل الأعمال، حيث يتم بموجبها الاشتراك في تحمل المخاطر وتحقيق العوائد: إنالعائد على رأس المال المستثمر يأتي من الأرباح المحققة فعلا، وليس على أساس أسعار فائدة محددة مسبقاً.

 

ثالثاً: يجب أن تتوافق جميع العقود التي تدخل فيها الوحدات المصرفية التابعة لمجموعة البركة المصرفية، وكذلكعلاقاتها مع عملائها والمودعين مع المعايير الأخلاقية للشريعة الإسلامية السمحاء.

قامت المجموعة بإنشاء “برنامج البركة للمسئولية الاجتماعية ” وهو الأول من نوعه الذي تطرحه مؤسسةمصرفية ومالية إسلامية.

تحميل PDF